شئون سياسية

من يرفض شروطها يتحمل غضبها انها مصر

البعض مستغرب من تغيير لهجة مصر مع إسرائيل والتعامل معها بمنتهي الحزم والحسم وتصعيد المواقف في سابقة تكاد الأولي من نوعها منذ توقيع إتفاقية السلام لذلك سنوضح بكل بساطة في هذا التقرير عن السبب ؟
مصر أرسلت وفد أمني وطلبت من إسرائيل تنفيذ هدنة فورية لمدة عام ومصر ستتولي التنسيق بين الطرفين
إسرائيل رفضت طلب مصر مصر إعتبرتها إهانة ويجب الرد عليها فورا .
بناء علي الرفض الإسرائيلي قام الوفد الأمني المصري بتحذير أسرائيل مباشرة من إستمرار العملية العسكرية ورفض الهدنة والدولة المصرية سترد علي هذا الرفض … القاهرة تصرح رسميا ردنا علي رفض الهدنة المصرية هو تجميد عدد من الملفات و القضايا المشتركة و الهامة وسيعقب ذلك تصعيد وإتخاذ قرارات أقوي وأكبر إذا لم تستجيب إسرائيل للمطالب المصرية …
كما تم أتخاذ قرار فوري بفتح معبر رفح ونقل المصابين الي المستشفيا المصرية بالمشاركة مع الهلال الأحمر المصري مع إطلاق تحذير قوي لأسرائيل بأن عربات الهلال الأحمر المصري هي بمثابة عربة عسكرية مصرية والمساس بها يعني إعتداء علي السيادة المصرية ويستوجب الرد عليه بطريقة أقوي وأكبر …
وصدرت الأوامر بفتح جسر أرضي من خلال معبر رفح لنقل أطنان من المساعدات المعيشية والطبية لقطاع غزة لمساعدة المواطنين الفلسطينين .
خطبة الجمعة من الأزهر الشريف والتي يتم بثها علي التلفزيون المصري جاءت قوية وحاسمة ومعبرة عن الموقف الداخلي المصري وطالب الأزهر في الخطبة من الحكام العرب أنشاء قوة ردع للوقوف أمام الدولة المحتلة والأزهر الشريف هو الملهم والمؤثر في كثيرا من الدول العربية والإسلامية وكلمته لها وزن كبير وثقيل في مناطق كثيرة بالعالم مما يعني ألحاق الضرر بسمعة الكيان الصهيوني
ووجهت مصر لإسرائيل طلبان عليها تنفيذهم أو تصعيد المواقف …
أولا – وقف الإستيطان و دعم المتطرفين الإسرائيلين من أجل إقتحام المسجد الأقصي …
ثانيا – إيقاف عمليات الإغتيال التي تتم لقيادات غزة فورا …
– مصر اليوم ليست مصر في السابق فمصر الآن بوضعها و بمركزها وقوتها الإقليمية أصبحت قادرة علي ممارسة الضغوط وتصعيد وتيرة نبرتها علي مختلف الدول
وليس اسرائيل فقط …
فمن يرفض شروطنا عليه أن يتحمل ضغوطنا .

إنها مصر ام الدنيا رغم كيد الحاقدين

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
آخر الأخبار