حوادث

كارثه غرفه الصرف الصحي بصفانيه مركز العدوه محافظه المنيا

كتب/ عماد عزيز

كارثة الصرف الصحى وإهمال المسئولين عن الصرف الصحى جعل اهالى قرية    صفانية بمركز العدوة محافظة المنيا تئن وتتمخض في ليلة حالكة السواد ينتابها الهلع والفزع من كل أهالي القرية ، بسبب إهمال المسئولين عن الصرف الصحى .
حيث أن مشروع الصرف الصحى بالقرية قائم ولم ينتهى من مدة المتعاقد فى ٢٠٠٩/ ١٢ عام حتى الان ولم يتم الانتهاء منه   حيث راح اليوم ضحية هذا الإهمال واللامبالاه ستة شباب  من خيرة شباب صفانية متأثرين باختناقهم بداخل بيارة الصرف الصحى وانتشال ثمانية آخرين من شباب القرية حيث كانت البداية من عم صلاح العامل تبع شركة الأخوة ومقرها اهناسيا بنى سويف والتى كانت متعاقدة على مشروع الصرف الصحى بصفانية منذ عام ٢٠٠٩ إذ قام عم صلاح باستئجار رجلا فقيرا من رجال القرية يدعى عرفة عبد الله عبد الرسول ليعاونه على تسليك غرفة الصرف المجاورة لمبنى المحطة الشرقي المجاور لمبنى الشئون الاجتماعية وحينما نزل المرحوم الحاج عرفة كاد يختنق ويغرق بسبب مياه الصرف وعمق البئر فصرخ عم عرفة الحقونى هموت أسرع اليه صلاح العامل واستنجد بالمارة والجيران وكعادة شباب صفانية أسرع الجميع للانقاذ والتدخل ولكن كانت الكارثة كلما نزل أحد الشباب لن يستطيع الخروج حتى بلغ عدد المنقذين ١٤ شابا شهما شجاعا وفجأة انهالت القرية تصرخ رجالا ونساء منذ الساعة العاشرة مساء الجمعة الموافق ٧ مايو وحتى الساعة الثانية صباح السبت وهؤلاء الشباب غاطسون بداخل البئر واستطاع شباب صفانية انتشال ثمانية ويدفعون بهم سريعا إلى مستشفى العدوة المركزى حيث لا يوجد وحدة صحية بالقرية مما يبعد مسافة ٥ كيلو مترات عن القرية ولكن تبقي ٦ شباب أسفل البئر وكانت خلال تلك الأحداث أن الكثير أبلغ الجهات المعنية والشرطة وغيرهم وبالفعل حضرت جميع القايادات وبعض من السادة النواب وفرق الإنقاذ وخلال ساعتين استطاعوا انتشال باقى الشباب جثثا هامدة لا حول لهم ولا قوة وباتت القرية ليلة حزينة حتى الصباح و المتوفين شهداء الشهامه
١.عبد الله عرفة عبد الرسول
٢.بشير احمد عبد النبي
٣. طه عصام أحمد عبد النبي
٤. عمرو عصام أحمد عبد النبي
٥. حامد محمد احمد القاضي
٦. عبد الله عاشور على احمد

هذا الحادث الأليم كان فاجعة من الدرجة الأولى أبكى الجميع كبار وصغارا وكان كل هذا بسبب الإهمال وتدنى المسؤليه

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
آخر الأخبار