المقالاتشريط الاخبار

**قطز ضحية النبوءة الناقصة**

جريدة موطني

**قطز ضحية النبوءة الناقصة**

محمود سعيد برغش

**قطز ضحية النبوءة الناقصة**

22 من أكتوبر 1260 ميلادية، الصالحية، على مشارف مصر، طريق عودة الجيش المملوكي، خرج السلطان قطز ومعه أمراؤه لصيد الأرانب…

 

ثم… برودة عاتية تجتاح السلطان الملقى في بركة من دمائه، ألم الجسد المثخن بالطعنات والمخترق برؤوس السهام تنسحب لتحل محلها سكينة عجيبة. كانت آخر نصيبه من مرئيات الدنيا وجوه أحاطت به ترمق بقايا الحياة في وجهه المتعرق. ميز ملامح كل من نصير الأصفهاني، بدغان الركني، بهادر المعزي، بلبان الرشيدي، بينما غطت ضبابة كثيفة باقي مجال البصر، فلم يميز باقي وجوه رفاقه… قتَلَته.

 

اخترق الضباب وجه صارم الملامح، انسالت خصلة من شعره الأشقر فغطت إحدى عينيه الزرقاوين. انحنى الوجه حتى صافحت أنفاسه الحارة الأنفاس المحتضرة. تمتم بآخر قواه الداوية: بيبرس! جثا بيبرس على ركبتيه ومد يده التي يتناقض حنانها مع سيفه الذي هوى به على عاتق ضحيته قبل لحظات. تمتم بيبرس بدوره مستخدمًا لغتهما التركية التي لم يعد يستخدمها منذ زمن ليس بالقليل: انتهى الأمر، استرح، نم، انتهى الأمر يا صديقي، هنا تنتهي الرحلة وينقضي الدين القديم وتذهب العداوات…

 

حاول قطز الرد بغمغمات خانه لسانه عنها فخرجت مختلطة مبهمة. تدفق الدم من فمه ومن وعيه المحتضر تدفقت الذكريات. حاول عبثًا أن يبصق السائل الثقيل، سلطان مصر والشام كاسر جيش المغول يعجز عن مجرد بزقة.

 

يعود به الزمان … لا  يذكر ماذا كان خطؤه ليجعل سيده الدمشقي القديم يحتد عليه فيصفعه ويسبه ويسب آباءه وأجداده، فليست القسوة من صفات سيده. انزوى في غرفته يبكي عازفًا عن الطعام ومخالطة الآخرين. آه من ذل من كان عزيز قومه، أبوه وجده، من كانا عظماء دولتيهما، يسعى لشرف تقبيل أعتابهما قبل أن تغدر بهما الأيام فيزول ملكهما ويموتان شريدين ذليلين، حتى يأتي يوم يسبهما رجل عامي… فدخل عليه الحاج علي الفرّاش ليواسيه فقال له: “ما هذا البكاء العظيم؟ من لطشة تعمل هذه العمايل؟ فلو وقع فيك جرح سيف أو نشاب (سهم) كيف كنت تصنع؟” فقال: “والله يا حاج، ما بكائي وغيظي من لطشة، فإن السيوف والله ما تعمل فيّ، وإنما غيظي على لعنته لوالدي وأبي وجدي، وهم والله خير من آبائه وجدوده.” فقال له: “ومن هو أبوك أنت ومن جدك وأنت مملوك تركي كافر؟” فقال: “لا تقل هكذا يا حاج، والله ما أنا إلا مسلم ابن مسلم إلى عشر جدود، أنا محمود بن ممدود ابن أخت خوارزم شاه السلجوقي، ولابد ما أملك مصر وأكسر التتار.” فقال الحاج علي: “فضحكت من قوله وطيبته، وتقلبت الأحوال إلى أن ملك مصر وكسر التتار، ودخل قطز دمشق وطلبني، فأحضرني وأعطاني خمسمائة دينار، ورتب لي راتبًا جيدًا، رحمه الله.”

 

بيبرس مجددًا، هل هو غضبه أن السلطان قد رجع عن وعده له بولاية حلب؟ هل هو الثأر القديم لصديقه أقطاي؟ وقف أتابك  العسكر ينظر في صمت إلى الأميرين بيبرس وقلاوون ورفاقهما وقد عادوا دون السلطان. رفاق بيبرس يعلو وجوههم التوتر، وقبضاتهم تلتف في تحفز على مقابض سيوفهم. ثم قال بيبرس: “السلطان مات! قُتل!” حركة متشنجة من حرس السلطان أخرسها الأتابك بإشارة صارمة من يده، ثم قال كأنما لم يسمع ما يصدم: “أيكم قتله؟” فرد بيبرس بهدوء مماثل: “أنا قتلته.” انفرجت الملامح الصخرية للأتابك عن ابتسامة مهذبة وهو ينحني مشيرًا بكرسي الحكم المرتفع في منصة أمام الخيمة السلطانية قائلاً ببساطة من لم يتلق توًا نبأ مقتل سلطان المسلمين وبطل معركة عين جالوت: “يا خوند، اجلس على مرتبة السلطنة مكانه”… هي لمن غلب.

 

القاهرة التي كانت تزينت لاستقبال السلطان قطز، استيقظت على المنادي بالترحم عليه، والدعاء للسلطان الجديد  ركن الدين بيبرس، وتحت قاعدة “مات الملك عاش الملك” تستقبل قلعة الجبل سيدًا جديدًا.

**قطز ضحية النبوءة الناقصة**

المصدر : كتاب دم المماليك – النهايات الدامية لسلاطين المماليك

اكمل القراءة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
آخر الأخبار