ادب وثقافة

ڤيلا ادوارد بقلم الكاتبة والروائية / هاجر سرحان

جريدة موطني

ڤيلا ادوارد
بقلم الكاتبة والروائية / هاجر سرحان

مع ضغوط الحياة ومسؤلياتها كانت تسعى العائلة لقضاء اسبوع في المصيف بتكاليف قليله لتجديد نشاطهم بحثت العائله عن شاليه او شقه للايجار بمطروح بسعر قليل يناسب ميزانيتهم التي وضعوها
لكنهم لم يجدوا ابدا
واثناء بحثهم وجدوا رجل يبدوا من ملامحه انه اجنبي رغم انه يتحدث المصرية فنزل الاب وسأله هل تعرف شقه للاستئجار بسعر متوسط قريبة من البحر
رحب الرجل بهم
اهلا وسهلا بكم يبدوا انكم اتون من سفر طويل جدا
فعلا و تعبنا من التدوير
طلبكم عندي تفضلوا معي
ذهبوا معهم ليريهم ڤيلا رائعه
فقال الاب ممتازه بس محتاجه شوية تلميع وتنظيف
بادرت الام
سهله يا محمد هننضف مع بعض
وهمست بأذن زوجها
دي لقطه ومش هتتكرر احنا تعبنا اوي م التدوير
اقتنع الاب
طيب يا عمي نتفق مع مين
معي انا ان هذه الڤيلا لي ولكني استخدم غرفه واحده بعد وفاة زوجتي ووجودكم سيكون أنس لي انا بالعادة لا أأجرها ولكن عندما رايتكم متعبين قررت ان ااجرها والفيلا كبيرة وتسعنا
دخلت الام وابنائها الاربعه وشمروا عن ساعديهم ليبدأوا بالتلميع والتنظيف
ابتهجت العائله كثيراً كانت الڤيلا مطلة مباشرة على البحر شاطئ الاُبَيِّض من اجمل شواطئ مصر بدات الام بتجهيز
شطائر وتسالي للعائله لتسليتهم اثناء جلوسهم على الشاطئ
في هذا الوقت كان الاب محمد يتحدث في حديقة الفيلا مع العم ادوارد
عم ادوارد انت مش مصري صح
لا لست مصرياً انا فرنسي
اي ؟!
ازاي اتقنت العربيه لدرجادي ؟
اعيش بمصر منذ ٥٠ عاماً
خرجت من فرنسا انا وصديقتي نانسي عندما كان عمري ٢٠ عاما وعمرها ١٨ عاما اتينا مصر رحله فقط ولكنها سرقتنا بجمالها وبالاخص مطروح عرض علي عمل واكملت باقي حياتي هنا وتزوجت نانسي
ولم ننجب كانت ابنتي وزوجتي واهلي وكل شيء املكه هنا ولكنها سبقتني للجنه وتركتني وحيداً
مفكرتش ترجع لفرنسا
اعتدت الحياة هنا كانت امي وعائلتي يزوروني كل فترة ولكن بعد وفاة امي لم يزرني احد اعيش هنا وحدي
وانت يا محمد ماذا تعمل
انا محاسب بشركة بسيطه في المنصوره وعندي الاربع اولاد اللي شوفتهم وزوجتي نجلاء
كان حلم اننا نيجي مطروح بس منعنا اسباب كتيره اما بعد المسافة او حمل نجلاء مره والتكاليف مرات
لا تحمل هم التكاليف مرة اخرى يا محمد
متى ما شئت تعالى من الان لك منزل بمطروح
تسلم يا عم إدوارد كفايه شرف معرفتك
اخبر عائلتك عشائكم علي اليوم انا طاهي ماهر
ارجوك متكلفش نفسك نجلاء جايبه كل حاجه معاها وهي جايه
لا تراجعني قلت عشاءك عليّ اليوم
صوت نداء نجلاء
محمد يلا يا حبيبي جهزنا كل حاجة عايزين نلحق نقعد ع البحر شىيه
تشرفت بمعرفتك يا عم ادوارد
ذهب محمد مع نجلاء وبدا بسرد ما قصه له عم ادوارد
لتحزن نجلاء قائلةً

لا حول ولا قوة إلا بالله
لا اهل ولا زوجه وعايش في الڤيلا الكبيرة دي لوحده
حاجة توجع القلب والله
دا عازمنا ع العشا النهارده
كمان والله راجل طيب اوي
ذهبت العائلة وامضت وقت ممتع على الشاطئ
وعادوا وقت اذان المغرب
بدا كل فرد يختار دورة مياه ليستحموا جميعاً
وما ان انهت العائله استحمام حتى بدا الاب محمد بالبحث عن العم ادوارد
بحث في كل مكان ولم يجده
شكله خرج ي محمد او نام
ممكن سبحان الله الواحد بقا بيقلق عليه و احنا لسه عارفينه
ذهب ليغلق باب الڤيلا ليلتفت فيجد العم ادوار خلفه مباشرة
انتفض محمد
بسم الله الرحمن الرحيم
اتخضيت والله يا عم ادوارد سامحني مكنتش عارف انك هنا دورت عليك ف كل مكان
كنت هنا في الحديقه
غريبه دورت في الحديقه برده شكلي مخدتش بالي
اثناء غيابكم جهزت لحفلة شواء بسيطة في الحديقه
ليه كدا بس يا عم إدوارد كلفت وتعبت نفسك احنا اللي واجب علينا نعملك
احنا الاكتر وانت لوحدك
لا انا اتعودت خلاص بقيت طباخ ماهر
في الحديقه الخلفيه تفاجئت الاسره بتجهيزات مبهرة
بدات افراد الاسره تردد
امتى لحق يعمل كل دا
الله دا ذوقه حلو اوي يا ماما
واو شوف يا بابا شغل اجانب فعلا
ليبادر الاب
ماشاء الله يا عم ادوارد اي الابداع دا
دا ولا فندق خمس نجوم حفلة شويه وشمع وورد وطربيزات وموسيقى هاديه اي جمال دا بس
منذ زمن لم يزورني احد اليوم عيد بالنسبة لي
وماشاءالله عملت كل دا لوحدك وجهزت الاكل كمان
انا احب الطبخ والضيوف ولكن كما ترى قلما يزورني احد
كانت حفلة هادئه فرح فيها كل افراد العائلة
وانتهى الشواء سريعاً جدا وكان الطعام رائع
بدات نجلاء كأي زوجة مصريه اصيلة
متسأله يا محمد عن التتبيله الاكل تحفه
بس يا نجلاء متحرجنيش كلي وخلاص
انتهت الحفلة وبدات العائله تشعر بالنعاس فقد كان يوم طويل جدا وملئ بالاحداث سفر وبحث عن فندق وتنظيف الفيلا ونزول بحر وحفلة شواء
شكراً يا عم ادوارد والله ما عارف اشكرك ازاي بجد
تعبناك اوي
ارجوك لا تشكرني شكرا لكم انتم ان شاركتوني يوما كنت قد افتقدته كثيرا
نستأذنك احنا عشان الولاد تعبوا وهيناموا
تصبحون على خير
صعدت العائلة وارتدت ملابس النوم و خلد الاطفال في ثبات عميق
دخل محمد ونجلاء غرفتهم ليجدوا صورا لشخص معلق بكل جدران الغرفه
اي دا الصور دي مكنتش موجوده لما جينا
مين دا وازاي عم ادوارد دخل اوضتنا واحنا مش موجودين يعني شخص بالذوق دا يدخل اوضتنا في في غيابنا عشان يعلق صور
رد محمد
غريبة اوي فعلا
دا ابنه تفتكر
عم ادوار معندوش ولاد قالي كدا واصلا الشخص دا ملامحه مصريه اوي مش شكله اجنبي
ممكن يكون صاحب عم ادوارد مثلا بس اي الحب دا اللي يخليه يعلق صورته في كل مكان
متنزل تساله يا محمد
هقوله اي بس الصباح رباح يا نجلاء بكره هخلي الكلام يجيب بعضه وهساله انا مش شايف قدامي
ذهب محمد للنوم ولحقته نجلاء
ومن التعب نامت كل العائله بأقل من ثواني
مر كل شئ طبيعي حتى الفجر سمع الاب صوت شجار
وتكسر اشياء فركض في غرفة العم ادوارد لكنه لم يجده فزاد قلقه وحاول البحث عنه في كل الفيلا والأصوات تزداد ولكنه لم يتمكن من الوصول فكلما ذهب مكان بعد الصوت ظل هكذا من الفجر حتى الشروق وقتها اختفى الصوت بعد صرخه عاليه
زاد قلق محمد الذي كانت تتبعه نجلاء
ليجد العم ادوار يجلس على كرسيه الهزاز يتناول الشاي
عم ادوارد انت كويس
كان وجه العم ادوارد حزين وهز براسه ايجاباً
فذهب محمد له
مالك يا عم ادوارد انا سمعت صوت خناق و صرخه عاليه
رد عم ادوارد
ابق معي ارجوك اريدهم ان يعرفوا الحقيقه
حقيقة اي مش فاهم حاجة
غدا ستفهم كل شي اريدك ان تطيل اجازك لن أخذ منك ايجارا بل وسأعطيك راتب عوضاً عن غيابك عن العمل
بس ..
بدون بس قلت لك ارجوك
طيب حاضر
قالها محمد ليجد نجلاء خلفه
عم ادوارد في صور في اوضتنا لشاب مين دا
ومعلش في السؤال اشمعنا حضرتك حطيتها بعد مجينا
اجاب العم ادوارد دون ان ينظر لنجلاء وهو متجه لغرفته
هناك الكثير ستجدونه قريبا ارجوكم لا تهملوا الخيوط
نظر محمد لنجلاء
انت فاهم حاجة
انتي فاهمه حاجة
اللي فهماه اني هموت وانام صعد محمد ونجلاء
للغرفه ليجدوا صور الشاب ازيلت بالكامل ووضعت رساله محتواها
توجد صورة واحده في الدرج بجوار السرير لا اريد ازعاجكم ولكن ساعدوني ارجوكم

انزعجت نجلاء للغايه
عم ادوارد بيعمل حاجات غريبه صح البيت بيته بس مينفعش يدخل اوضتنا كل شويه
ثانيا انا مش فاهمه حاجة

شرد محمد وقال فجأه
نجلاء عم ادوارد عايزنا نوصل لحاجة معاه هو تقريبا قالي كدا لو هنوافق على عرضه اننا نمد الاجازه لازم نتقبل اي حاجه عشان نساعده
في اي مش عارف بس هو عايزنا نساعده
طيب انت ناوي على اي
قلبي بيقولي اوافق وعقلي بيقولي انت تعرفوا منين
امشي ورا قلبك يا محمد وانا معاك
طيب تعالي ننام عشان نشوف اللي جاي اي المهم متخليش الولاد ياخدو بالهم اننا قاعدين لسبب
قالها محمد ليجد كتابة على جدار الغرفه
يوجد باب سري بالمطبخ خلف الثلاجه افتحه ستجد سلماً انزل الى القبو
نجلاء تعالي بسرعه هو الكلام دا كان مكتوب لما جينا
اي دا
لا مكنش مكتوب انا بنفسي منضفه الحيطان
يعني عم ادوارد اللي كتبه طيب انزله يجي معانا
انا مبقتش فاهمه حاجه
تعالي ننزله ليه بيكلمنا كدا ميقولنا ع طول
نزل محمد ونجلاء لغرفه عم ادوارد وبدا محمد بمناداته والبحث عنه قرابة النصف ساعه ولكن لم يجده
كرر ذلك لاربع مرات على اوقات متفاوته ولكن اختفى العم ادوارد
محمد خلينا نتبع التعليمات بسرعه انا مبقتش مطمنه
ذهب محمد ونجلاء وصدموا بوجود باب وكانه قطعه من الحائط خلف الثلاجه قامو بفتحه ونزلوا الى القبو ليجدوا الصاعقه

جثه تحللت واصبحت عظام
ليجدوا ع الحائط
ان وصلت الى هنا اصعد الى الغرفه ستجد صندوق افتحه
اصابت نجلاء صدمه لم تنطق
ليبادر محمد بسرعه على الاوضه قربنا
ذهب محمد وفتح الصندوق ليجد بالفعل رساله
انا ادوارد ان وجدت هذه الرساله هنا فهذا يعني ان بائع الخضار الذي سكن بجانب الفيلا وتقرب منى وعاملته كإبني قد فعل ما خشيته وقتلني وسرق مجوهرات زوجتي فقد تقرب مني بشكل اسعدني في البدايه حتى انني قد ءامنت لوجوده وعرف مني كل مداخل الفيلا السريه لا يزورني غيره والان اجده يكرر الزيارات ليلا وعيناه بها شئ مختلف يوحي بغدر سيلحق بي
وما لا يعلمه ان روح زوجتي تسكن معي في هذه الڤيلا تتحدث معي وتؤنسني في حال وجدتك هذه الرساله فسوف اكون قد قتلت بالفعل وزوجتي هي من ستدلكم اتمنى ان اكون قد ظلمته وان لا يجد هذه الرساله اي احد
جلست نجلاء في صدمه ووضعت يدها على راسها
قتل قتل يا محمد يعني اللي كان بيكلمنا دا كان
قطع محمد حديثها
اه يا نجلاء المهم دلوقتي نريح الروح دي ونمشي
قصدك نعمل اي
نروح نتاكد لو فيه خضري فاتح جمب الفيلا
محمد انا مش قادره اتحرك ولا قادره اقعد في الفيلا دي دقيقه
دي اخر ليلة يا نجلاء بس عشان خاطري ساعديني
حاضر
نزل نجلاء ومحمد للبحث عن الخضري ولكنهم وجدو بجانب الڤيلا بقاله سالوا البقال
لو سمحت كان فيه هنا محل خضار
ليرد البقال
يااه الكلام دا من سبع سنين كان مكاني هنا بس دا ربنا كرمه دلوقتي وفاتح مول كبير ومحدش فاهم النقله دي جت ازاي يلا ربنا يرزقنا ويرزقه
بدا كل شيء الان يتأكد لدى محمد ونجلاء
ممكن عنوان المول
هتلاقيه على اول الشارع مش بعيد
معلش هو اسم صاحبه اي
حسن السباعي
ذهب نجلاء ومحمد على الفور وسالوا عن مكتب صاحب المول حسن السباعي ليدلوهم عليه
ويصعدوا الى مكتبه لتكون الصاعقه الكبرى انه نفس الشخص الذي علقت صوره على جدار غرفتهم باليوم الاول
تحجج محمد انه يريد استئجار محا بالمول وتحدث مع حسن ونزل هو ونجلاء سريعاً
ليبدأوا بالتفكير وان اول خطوة سيتخذونها هي ابلاغ الشرطه بوجود جثه وانهم قد اخذوا مفتاح الفيلا من اقارب ادوارد وسيحركوا الثلاجه ليظهر الباب
وبالفعل ذهبوا للشرطه وابلغوا عن وجود جثه
و بالظبط مر اسبوع ليجدوا جلدا بين اظافر الجثه في محاولة انقاذ نفسها ومع تفتيشهم توصلوا لصورة حسن بالفيلا
ليتبعوا
صاحبها فتشير كل الادله ان حسن هو القاتل وبالاخص بعد ثراءه المفاجئ
ويتم القبض على حسن في اسرع وقت
وعند محاولة محمد ونجلاء الذهاب من الفيلا حلم حسن بالعم ادوارد وهو يترجاه ان يبقى في الفيلا ويقبلها هديه لما فعل من اجله
ويعده انه هكذا قد ارتاحت روحه الى الابد ولن يعود
لكن محمد ونجلاء لم يستمعوا للحلم بل لم يصدقوا انه حلم وحقبوا امتعتهم وغادروا الفيلا ليعودوا لبيتهم وعملهم برحلة لن تنسى على مدار عمرهم
بقلم
هاجر سرحان

اكمل القراءة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
آخر الأخبار